آخر الساعة

ترتيب أهم الدوريات

صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس افتتاح الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس بالجديدة


ترأس صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم الاثنين بالجديدة، حفل افتتاح الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس، الذي ستتواصل فعالياته إلى غاية 20 أكتوبر الجاري تحت شعار "الفرس في المنظومات البيئية المغربية".
  ولدى وصول صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد إلى مركز المعارض محمد السادس بالجديدة، تقدم للسلام على سموه مولاي عبد الله العلوي رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الفروسية، قبل أن يستعرض سموه تشكيلة من القوات المساعدة أدت التحية.
    كما تقدم للسلام على سمو الأمير، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات السيد عزيز أخنوش، ووالي جهة الدار البيضاء -سطات عامل عمالة الدار البيضاء، ورئيس مجلس الجهة، وعامل إقليم الجديدة.
   وتقدم للسلام على صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، أيضا، المنتخبون، وممثلو السلطات المدنية والعسكرية بإقليم الجديدة، وأعضاء مجلس إدارة جمعية معرض الفرس، وممثلو داعمي المعرض، فضلا عن أطر وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.
  وعند مدخل قاعة المعرض، تقدم للسلام على سمو الأمير السيد عيسى بن محمد المهندي، رئيس "النادي القطري للسباقات والفروسية"، والسيد أحمد عبد المالك، عضو مجلس "النادي القطري للسباقات والفروسية"، والسيد ناصر بن شريده الكعبي، المدير العام لـ"النادي القطري للسباقات والفروسية"، والسيد سالم سالم البراق، ممثل الجمعية العربية للحصان العربي.
  إثر ذلك، قام صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد بجولة عبر مختلف فضاءات وأروقة المعرض، المخصصة بالأساس للمساندين، والصناعة التقليدية، والمربين، والفضاء الدولي، والمؤسساتي، والجهات، والفن والثقافة، وأروقة القوات المسلحة الملكية، والدرك الملكي، والحرس الملكي، والمديرية العامة للأمن الوطني، والقوات المساعدة.
   بعد ذلك، التحق سمو الأمير بالحلبة الرئيسية ليتابع عروضا في فن الفروسية، أدتها فرق من الفرسان المغاربة والأجانب.
  عقب ذلك، توجه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد إلى حلبة التبوريدة، حيث تابع سموه عروضا في الفنتازيا قدمتها 12 من "السربات" التي تمثل مختلف جهات المملكة.
  وبهذه المناسبة، أخذت لصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد صورة تذكارية مع "مقدمي" السربات الممثلة لمختلف جهات المملكة.
  يشار إلى أن هذه التظاهرة، التي تطفئ هذه السنة شمعتها الثانية عشرة، والتي تعد مناسبة للاحتفاء بالحصان في مختلف تجلياته وإبراز مكانة هذا الموروث، إن على المستوى الوطني أو الدولي، تروم الارتقاء بالمغرب إلى مصاف الأمم الكبرى في عالم الفروسية، وذلك من خلال الحرص على تحفيز انفتاح المملكة، سعيا إلى جعلها أرضية لتبادل الخبرات في مجالات تربية الخيول ورياضات الفروسية وفنونها.
  كما يشكل المعرض حدثا وازنا يبرز المكانة المحورية التي يحتلها الفرس، هذا الحيوان النبيل، في التاريخ والهوية الثقافية الوطنية وفي الذاكرة الجماعية.
  ومن المنتظر أن تعرف هذه التظاهرة، مشاركة أزيد من 700 فارس، من حوالي 40 دولة، حيث ستجرى سلسلة من المنافسات، لاسيما الدورة الرابعة للجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للتبوريدة، والمحطة الثالثة من الدوري الملكي المغربي للقفز على الحواجز، إلى جانب كأس المربين المغاربة للخيول العربية، والمباراة الدولية لجمال الخيول العربية الأصيلة، والبطولة الدولية للخيول البربرية، والبطولة الوطنية للخيول العربية البربرية، ونهائيات مسابقة "إيكي بلاي".
   كما تتضمن فقرات البرنامج العديد من الأنشطة المتعلقة بالفروسية الترفيهية، والتي تشجع على احتراف المهن والمهارات المرتبطة بعالم الفروسية، وإشعاع الموروث الثقافي الوطني للقطاع، فضلا عن مجموعة من المحاضرات الثقافية والعلمية والندوات الموضوعاتية.

MAP
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق