انظم الينا على الفايسبوك

آخر الساعة

ترتيب أهم الدوريات

مرسوم جائر.. و مهندس ثائر ..


الكاتبة : الطالبة سارة كرموسي 
انتشر في الايام الخوالي خبر هز طلاب المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية الا و هو مرسوم البوليتكنيك الذي صدر بالجريدة الرسمية في 8 غشت 2016 ، يقضي هذا المرسوم بدمج كل من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية و كلية للعلوم و التقنيات و مدرسة للعلوم والتكنولوجيا في كلية واحدة اسمها  مدرسة البوليتكنيك ، وكرد فعل سارع ممثلو كلية كل مدرسة من مدارس للعلوم التطبيقية (التنسيقية الوطنية)  الى عقد اجتماع طارئ مع السيد الوزير "الداودي" لتوضيح الرؤى و فهم حيثيات المرسوم و الغموض الذي يشوبه و جلب اجوبة لاسئلة الطلبة تفاديا للمغالطات ، لكن اجابات السيد الوزير و ادعائه لرؤية المصلحة و المنفعة في البوليتكنيك لم تقنع الطلبة المهندسين . لهذا فهم يرفضون كل الرفض خوضهم تجربة لا تعتمد استراتيجية واضحة و بعيدة المدى ويستنكرون الطريقة التي نهجها الوزير في اتخاد هذا القرار وذلك بعدم اعتماد مقاربة تشاركية تقضي بدمج المعنيين بالامر بما في ذلك طلبة و خريجي هذه المدارس و الاطر التربوية و الادارية  معززين رفضهم هذا بحجج ليس هناك مجال للتغاضي عنها ، الشيء الذي ادى الى اتباعهم طرقا شتى للتعبير عن موقفهم ، و تتمثل هذه السبل في ارسال عريضة الى الوزارة تحت اشراف رؤساء الجامعات يطالبون من خلالها السحب من المرسوم . لكن استهانة المسؤولين بالامر كان سببا في  هيجان الطلبة و مقاطعتهم للدخول الجامعي منذ 19 شتنبر ، وتنظيم وقفة محلية على مستوى رئاسات الجامعات ووسط المدن و وقفات وطنية امام مجلس البرلمان بالرباط الموافق ل 30 شتنبر.
كنتيجة لكل هذه الضغوطات ، تم عقد الاثنين الماضي لقاء يجمع التنسيقية الوطنية و وزير التعليم العالي و تكوين الاطر ، ابدى من خلالها رغبته في تغيير الاوضاع التي تعيشها مدرسة المهندسين و ذلك من خلال اعلان استعداده سحب هذه الاخيرة من المرسوم السابق الذكر في حالة ما عين وزير التعليم العالي و تكوين الاطر من جديد ، و في حالة لم يعين وزيرا للتعليم استعداده للقيام بتوصية مفادها التفاوض مع الوزير الجديد لتحقيق مطالبهم المتمثلة اساسا في السحب من الدمح . من جهة اخرى وعد الوزير بعقد اجتماع (الخميس الفارط) بحضور كل من النقابة الوطنية للاساتذة و افراد التنسيقية الوطنية الطلبة ; بهدف مناقشة مخرجات و توقيع محضر يترجم حسن نية الوزير و يلزمه بتنفيد وعوده مستقبلا.
وصل اليوم الموعود "الخميس" فاذا باعضاء التنسيقية الوطنية يتفاجؤون بتهرب السيد الوزير من تسيير اللقاء و تذرع بكونه قد قدم استقالته من الوزارة في الوقت الذي سيرته الوزيرة المنتدبة في التعليم العالي "جميلة المصلي" و ذلك بحضور النقابة المغربية للاساتذة التي لا يتواجد بها اي عضو ملم بالقضية المطروحة  بمعنى اساتذة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية خاصة و اساتذة كلية للعلوم و التقنيات و مدرسة للعلوم والتكنولوجيا عامة عوض النقابة الوطنية للاساتذة التي كان من المفروض ان يتم استدعاؤها.
بيد ان الوزير الداودي ابدى اصرارا على عدم سحب المرسوم او تغيير بسحب المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية من مخطط البوليتكنيك ، و اتهامه اتهامات باطلة في حق الطلبة تتجلى في الانانية و الحكم على مستقبل الاجيال القادمة و ان المدارس العليا ليست في مكلية الطلبة حتى يحق لهم الاحتجاج او المناقشة في القرارات، زيادة الى الاتهام بتسييس القضية و الدعم من طرف جبهة سياسية معينة ، الشيء الذي  اشعل فتيل الصراع بين ممثلي الطلبة و الداودي و الوزارة الوصية على   قطاع التعليم العالي ، فهدد هذا الاخير بشن حرب اعلامية بهدف من خلالها الى تضليل الراي العام ، مما ادى الى انسحاب التنسيقية الوطنية من تلك المهزلة و المسرحية المهينة للمهندس .
في هدا الصدد ، تقر التنسيقية الوطنية باسم اكثر من احدى عشرة الف طالب انهم بريئون من هذه التهم براءة الذئب من دم يوسف و انهم ليسوا انانيين و لن يقبلو بحل يسري عليهم فقط و يستثني الافواج التي ستليهم . مشددون ان الطلبة سيواصلون تصعيد احتجاجاتهم من خلال تنظيم وقفات وطنية و الاستمرار في مقاطعة الدراسة الى حين سحب المدرسة الوطنية للعلوم  التطبيقية من  المرسوم.
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق